من المواضع التي تباح فيها الغيبه



من المواضع التي تباح فيها الغيبه، نوضح من خلال حلول التعليمي من المواضع التي تباح فيها الغيبه هي التعريف، الإستفتاء، المجاهر بالفسق، التحذير، الاستعانة على تغيير المنكر، التظلم.

الغيبة

هي من واحدة من كبائر الذنوب لأنها تتسبب في الكرة والتفرقة بين الناس، هي أن يصف شخص شخص آخر بشيء يكرهه ولا يحبه، يتضاعف الذنب إذا كان ما ذكرته ليس في الشخص، لأنك في هذه الحالة جمعت بين الغيبة والظلم والبهتان.

أمرنا الله عز وجل بعدم النميمة، الدليل قوله تعالي : ((ولا يغتب بعضكم بعضا أيحب أحدكم أن يأكل لحم أخيه ميتا فكرهتموه)).

من المواضع التي تباح فيها الغيبه

الإجابة

من المواضع التي تباح فيها الغيبه

  • التعريف : فلان الأعرج لشخص أشتهر بهذا الوصف ولم يكرهه.
  • الإستفتاء : مثل أن يقول المستفتي لدي أبناء يتكاسلون عن الصلاة.
  • المجاهر بالفسق : مثل المجاهر بفعل الفحشاء، يمكن ذكره بما أشتهر به.
  • التحذير : مثل أن يقول المستشار لا تنكحوا هذا الشخص لأنه سيئ الخلق.
  • التظلم : مثل أن يقول الشخص عند القاضي أو الحاكم فلان ظلمني وتعدى علي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات متعلقة :