مصادر تلقي العقيدة الاسلامية



مصادر تلقي العقيدة الاسلامية، نوضح من خلال حلول التعليمى مصادر تلقي العقيدة الاسلامية هم القرآن الكريم والسنة النبوية والإجماع.

مصادر تلقي العقيدة الاسلامية

علماء أهلا لسنة والجماعة اجتمعوا على وجود ثلاث مصادر للعقيدة الإسلامية، مستدلين على هذا الأمر بقول الله تعالى : (( يا أيها الذين آمنوا أطيعوا الله واطيعوا الرسول وأولى الأمر منكم )).

الأمر بطاعة الله يقصد به تصديق واتباع القرىن الكريم، الأمر بطاعة الرسول يقصد به تصديق واتباع السنة النوية، الأمر بطاعة أولى الأمر يقصد به تصديق واتباع علماء الأمة.

مصادر تلقي العقيدة الاسلامية

المصدر الأول لتلقى الشريعة هو القرآن الكريم

  • القرآن الكريم هو كتاب المسلمين وهو معصوم من الخطأ لذلك فى حالة وجود إختلاف يتم الرجوع إليه، الأمور التى تتفق معه هى الصحيحة بينما الأمور التى تختلف معه هى الخاطئة، الدليل قال الله تعالى ((لا يأته الباطل من بين يديه ولا من خلفه تنزيل من حكيم حميد)).
  • المسلم عقيدته يأخذها من القرآن الكريم، لأنه هو الحبل القوى والمتين، من اتبع الله كانت له الجنة، بنما من أعرض عن الله وبعد عن الحق له النار، الدليل قول الله تعالى (( فإما يأتنيكم منى هدى فمن اتبع هداى فلا يضل ولا يشقى (123) ومن أعرض عن ذكرى فإن له معيشة ضنكا ونحشرة يوم القيامة أعمى (124) قال رب لم حشرتنى أعمى وقد كنت بصيرا (125) قال كذلك أتتك أياتنا فنسيتها وكذلك اليوم ننسى))، كذلك قال الله تعالى ((من اتبع هداى فلا يضل ولا يشقى)).
  • القرآن الكريم هو أقوى رد على المنكرين الذين لا يؤمنون بالله والرسول واليوم الآخر، قال الله تعالى ((إن هذا القرآن يهدى للتى هى أقوم)).

المصدر الثانى لتلقى الشريعة هو السنة النبية

  • يجب على كل مسلم اتباع السنة النبوية كما أمرنا الله تعالى فى القرآن(( وما أتاكم الرسول فخذوه وما نهاكم عنه فانتهوا واتقوا الله ان الله شديد العقاب)).
  • قال الله تعالى (( وما ينطق عن الهوى (3) إن هو إلى وحى يوحى)).
  • وضح الرسول صلى الله عليه وسلم العقيدة الإسلامية أفضل وأحسن بيان، ذلك لأنه أكثر الناس معرفة بدين الله، كما أنه أصدق وأمن وأكمل الناس.
  • قال رسول الله صلى الله عليه وسلم 🙁 تركتكم على المحاجة البيضاء ليلها كنهارها لا يزيغ عنها بعدى إلا هالك).
  • لم يترك الرسول أى أمر من أمور الدين سواء كانت من الشعائر أو العقائد إلا بينه ووضحه للمسلمين.

المصصدر الثالث لتلقى الشريعة هو الإجماع

يقصد به الأمور التى إجتمع الصحابة والتابعين للرسول صلى الله عليه وسلم وفقا للعلم الشرعى حتى تحول هذا الأمر إلى واجب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات متعلقة :