غذوتك مولودا



غذوتك مولودا، نعرض من خلال حلول التعليمي قصيدة غذوتك مولودا لأمية بن أبي الصيت، هي واحدة من قصائد الجاهلية المميزة، لأنه يوجد بها الكثير من العبر والدروس الأدبية.

هذه القصيدة تتحدث عن مدى التضحيات والعطاءات التي قدمها الشاعر لأبنه، لكن في النهاية جحد الإبن جميع التضحيات التي قدمها الأب، وعندما وصل سن البلوغ والرشد تعامل مع الأب بأسلوب وقح وبغيض.

غذوتك مولودا

غدوتك مولودا وعلتك بافعا          تعل بما أحني عليك وتنهل

إذا ليلة نابتك بالشكو لم أبت      لشكواك إلا ساهرا أتململ

كأني أنا المطروق دونك بالذي     طرقت به دوني وعيني تهمل

تخاف الردي نفسي عليك وإنها    لتعلم أن الموت حتم مؤجل

فلما بلغت السن والغاية التي      إليها مدي ما كنت فيك أؤمل

جعلت جزائي غلطة وفظاظة       كأنك أنت المنعم المتفضل

فليتك إذ لم ترع حق أبوتي         فعبت كما الجار المجاور يفعل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات متعلقة :