التفكير الناقد والصورة



التفكير الناقد والصورة، وضح من خلال حلول التعليمى التفكير الناقد والصورة يسيطر التفكير الناقد على العقل الباطن الخاص لكل إنسان من خلال الاعلانات الموجودة والمتصدرة على هيئة صور فيجب على كل شخص ان يحصن نفسه من التضليل بالصورة وسوف نوضح ذلك من خلال المقال.

التفكير الناقد والصورة

تعد الصورة سبب رئيسى فى التفكير الناقد كما أنها هي وسيلة من وسائل التواصل وتعد لها أهمية قصوى فى توصيل اى فكرة. يمكن من خلالها ترويجها على نطاق واسع من دون الحاجة الى اى توضيح أو تفسير للصورة. حيث أن الصورة تكفى لتوصيل كل الافكار المدرجة داخل اى شخص. حتى اذا كان لها معنى باطنى فانه يصل الى الشخص الفاهم والناضج.

تعد من أدوات التفكير الناقد في حال كانت تتصف وتمثل الحيادية والحقيقة و عدم المغالطة. كما أنها تستخدم فى الدعاية والاعلان ولا تحتاج الكتابة للتوضيح هو سطر واحد يكفى تلخيص الصور والباقى يمكن فهمه من الصورة.

ما الواجب الوطني تجاه كل فرد في اوقات الحروب والازمات فى موضوع الصور؟

  • يجب علينا تحصين انفسنا من اى تضليل يمكن أن يحدث من خلال نشر صور او ارسال رساله من هذا النوع.
  • يجب على كل مواطن أن يقوم بتقديم الصورة الصادقة التي تعكس حقيقة الوطن وتقديمه في احسن احواله.
  • عدم تصديق كل الصور المتداولة على شبكات التواصل الاجتماعى.

يمكن للعدو استخدام الصور فى التضليل من خلال النشر على مواقع التواصل الاجتماعى او من خلال الصحف والمجالات.

يمكن أن يتعمد ايصال الى الدولة المقابله فى الحرب العديد من الشائعات واحيانا الحقائق ولكنها بغرض تضليل الحكومة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات متعلقة :