آداب اللباس



 

آداب اللباس، نعرض من خلال حلول اون لاين آداب اللباس وما هي أهمية اداب اللباس فى ديننا وفى مجتمعنا مع أدلة من القرآن والسنة النبوية.

أهمية آداب اللباس فى ديننا الجنيف

إن ديننا الحنيف قد اهتم بجوانب الحياة كلها ومنها لباس المسلم ومظهره فلا يجب أن يكون لباس المسلم غير مطابق لأمر الشرع.

قال تعالى : ” يَٰابَنِىٓ ءَادَمَ قَدْ أَنزَلْنَا عَلَيْكُمْ لِبَاسًا يُوَٰارِى سَوْءَٰاتِكُمْ وَرِيشًا ۖ وَلِبَاسُ ٱلتَّقْوَىٰ ذَٰلِكَ خَيْرٌ ۚ ذَٰلِكَ مِنْ ءَايَٰاتِ ٱللَّهِ لَعَلَّهُمْ يَذَّكَّرُونَ”.

الآية توضح أهمية لباس المسلم ففيه مواراة لسوآته وهذا من الفطرة، فعندما غضب الله على أبينا آدم وأمنا حواء بدت لهما سوآتهما، ظهور السوأة أمر ليس من الفطرة الإنسانية.

ديننا هو دين النظافة والطهارة فقد نهى نبينا صلى الله عليه وسلم عن رمى القمامة فى البيوت والمساجد والأماكن العامة حيث يجب علينا الحفاظ على بيئتنا ومظهرنا.

عن عبد الله بن مسعود قال..قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (إن الله جميل يحب الجمال).

ما هى آداب اللباس ؟

  • وجوب ستر العورة للرجل والمرأة

الرجل عليه أن يستر ما بين السرة والركبة.

المرأة كلها عورة إلا ما اختلف فيه من أمر بظهور الوجه.

قال الله تعالى (( يا بنى آدم لا يفتننكم الشيطان كما أخرج أبويكم من الجنة ينزع عنهما لباسهما ليريهما سوآتهما)).

معنى الآيه ان التبرج وكشف العورات هو من الشيطان وعلينا أن نتجنبهم ونطيع الله حتى ننجو فى الدنيا والآخرة.

  •  بالنسبة للرجل ألا يكون اللباس فيه تشبه بالنساء وبالنسبة للمرأة ألا يكون لباسها متشبه بالرجال

بالنسبة للرجل من الألوان الامعة والصور المحرمة من ذوات الأرواح لأن الرسول صلى الله عليه وسلم حذرنا من التشبه بالنساء.

قال الرسول الله صلى الله عليه وسلم  ” لعن الله المتشبهين من الرجال بالنساء والمتشبهات من النساء بالرجال”

  •  ألا يكون لباس الرجل مسبل

حذر النبى صلى الله عليه وسلم من الإسبال:

فقال صلى الله عليه وسلم (ما أسفل من الكعبين من الإزار ففى النار).

لا يجب على الرجل المسلم أن يسبل بنطاله أو ملابسه إلى أسفل الكعبين فهذا من الخيلاء والكبر.

لا بأس للرجل بأن يكون ثوبه نظيف ونعله نضيف وشعره نضيف فهذا من السنة.

المرأة لا بأس بأن تغطى وتسبل لكن بالقدر الذى لا يدخل إليها فيه العجب والخيلاء.

  • ألا يكون المرء مسرفا فى شراء الملابس

فهذا من السفه فقد قال الله تعالى ((والذين إذا أنفقوا لم يسرفوا ولم يقتروا و كان بين ذلك قواما)).

هذه كانت صفة من صفات عباد الرحمن أنهم معتدلون حتى فى الأمور المباحة.

  • مستحب من اللباس البياض

سنة عن النبى صلى الله عليه وسلم فعن سمرة بن جندب عن النبى صلى الله عليه وسلم قال (البسوا من ثيابكم البياض فإنها أطهر وأطيب).

  •  عند ارتداء الثوب علينا القيام بشيئين مهمين
  1. أن نذكر الله ونقول قبل أن نضع الثوب : ” بسم الله ” وبعد ارتداء الثوب نقول : ” الحمد لله الذى كسانى هذا الثوب و رزقنيه من غير حول منى ولا قوة “
  2. أن نتيمن عن طريق ارتداء الجانب الأيمن أولا اقتداءا برسولنا صلى الله عليه وسلم.

عن عائشة رضى الله عنها قالت كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يحب التيامن فى تنعله وترجله وطهوره وفى شأنه كله “

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات متعلقة :